Wednesday, December 29, 2010

تجربه فى القراءه٠٠٠٠

من عدة اشهر طلبت أن أستعير من المكتبه العامه روايه عن حرب فيتنام سمعت عنها فى البى بى سى أسمها
Matterhorn
ذهبت لأستلمها وجدت صندوق به حوالى ٣٠ سى دى٠٠الروايه مسموعه وليست مطبوعه
يبدو وأنى حين طلبتها على النت أخطأت ولم أحجز الروايه المطبوعه٠٠
ولكنى تذكرت فى لحظه أنى أنحبس فى السياره على الأقل ساعه يومياً فوجدتها فرصه لتجربه جديده فى القراءه٠٠الأستماع لروايه لاتحتاج للتركيز ككتاب جاد وأستفيد من وقت ضائع فى علبة الصفيح المسماه سياره٠٠وقد كان ..لأسبوعين وأنا استمع للروايه أثناء ذهابى وعودتى من العمل٠٠ومن يومهاأنهيت أربع روايات حتى الآن٠٠وحالياً بدأت فى قراءه أو الأستماع إلى
A JOURNEY my political life
مذكرات تونى بلير٠٠وإن كنت أظنها تدخل فى عِداد الحكاوى أيضاً
التجربه ممتعه ومفيده٠٠أحساسى الدائم أن الوقت قصير لأقراء كل ماأريد يجعلنى أدقق فى الأختيار٠٠ودائماً ماكنت أضع الأعمال الأدبيه جانباً٠٠الأن هناك فرصه جيده للأمساك بتلك الروايات وقرائتها٠٠!!
*******************************************
The Pillars of the Earth....By Ken Follett
كانت أحدى تلك الأعمال٠٠الروايه المطبوعه حوالى ألف صفحه٠٠أستعرتها على ٣٢ سى دى واستمعت أليها على مدى ٣ أسابيع
أهم مافى الروايه المقدمه التى كتبها المؤلف٠٠
فهو كاتب متخصص فى القصص البوليسيه والجاسوسيه٠٠كل من حوله أصابتهم الدهشه بمن فيهم المؤلف نفسه حين بدء فى كتابة روايه عن بناء كاتدرائيه٠٠فهو بأعترافه ملحد تماماً٠٠ولايعتبر نفسه حتى أنسان روحانى أى يؤمن بالخالق خارج نطاق الأديان التقليديه٠٠كما هو
الحال مع العديد من الغربيين حالياً٠٠
أو كما يقول عن نفسه فى المقدمه
According to my agent,my greatest problem as a writer is that Iam not a tortured soul.....!!
عائله المؤلف تنتمى إلى أحدى طوائف المتطهريين تسمى
Plymouth Brethren
الكنيسه لتلك الطائفه عباره عن غرفه بسيطه٠٠مائده٠٠وبعض الدكك الخشبيه بلا أى زخارف أو جماليات تلفت نظر المصلين أو تمنعهم من التركيز فى العباده٠٠
حاجه كده زى الجراجات الأسمنتيه المسماه مساجد فى السعوديه والتى نشروها للأسف فى العالم٠٠
المسجد الجامع هنا فى أوتاوا واحد منها٠٠كتله خراسانيه صماء ٠٠بدأت علاقه فوليت بالمبانى عموماً والكنائس على الخصوص حين أحتاج لأن يصفها فى رواياته الأولى٠٠ثم وقع فى غرام الكنائس٠٠تصميمها٠٠بنائها وتاريخها٠٠بدء بزيارة الكنائس القديمه فى أنجلترا٠٠يذهب إلى مدينه٠٠يقيم فى فندق يومين أو ثلاثه يتفرغ فيهم لتأمل الكتدرائيه من كافة النواحى٠ويحاول الأجابه على سؤال منطقى٠٠لماذا بُنيت تلك الكاتدرائيات٠٠تمجيداً للرب٠٠أرضاءً لغرور أمير أو أسقف٠٠شكل من أشكال التنافس بين المدن المستقله٠٠كمركز تجارى أو تعليمى٠٠وكيف بنوها بدون روافع وبلا معدات حديثه٠٠كيف بنوا تلك الأقواس القوطيه المدببه وحلوا المشاكل التقنيه لذلك بدون معرفه بالخلفيه الهندسيه ..هوايه جعلته يُقدر دور الكنيسه التاريخى والأجتماعى٠٠من هنا جاءت تلك الروايه المثيره الممتعه٠٠رغم أنها لم تحصل على أى جائزه أدبيه ألا أن مبيعاتها تعدت المليون بسهوله٠٠وتربعت على عرش قائمة أفضل المبيعات لفتره طويله٠٠
أخونا المؤلف ماأخدهاش فهلوه ولا بالتقريب كده٠٠بل أستعان بخبير فى كاتدرائيات القرون الوسطى وبنائها كمستشار له فالروايه مليئه بتفاصيل فنيه وصور حيه عن بناء كاتدرائيه وتقنياتها وتطورها٠٠وعدة أساتذه فى تاريخ القرون الوسطى من كافة النواحى لتخرج الروايه حيه ومفيده لمن يرغب٠٠
الروايه تتعامد مع أحداث تاريخيه حقيقيه وقعت فى أنجلترا بين عام ١١٢٣حين غرق ولى عهد الملك هنرى الأول والحرب الأهليه التى تلت موت الملك وحتى عام١١٧٤سنوات قليله بعد قتل الملك هنرى التانى لتوماس بيكيت
لفت نظرى فى الروايه عدة نقاط٠٠أولها أهمية البنائيين الأحرار أو الماسونين كما كانوا يسموا حينئذً٠٠وهم المسئولين عن بناء الكنائس٠٠القصور٠٠القلاع٠٠ومنازل الأثرياء الحجريه٠٠يتنقلون بين المدن والبلاد أحرار من عبوديه الأرض٠٠بلا أسياد أقطاعيين من لوردات وبارونات٠٠بل تجمعهم روابط حرفيه حيث يتعلم الصبيان من معلميهم٠٠فى مواقع العمل الكبيره هناك المعلم الكبير ماستر مايسون وهو مصمم البناء والمشرف عليه٠٠ولكن لابد وأن يراجع باقي الأخوه البنائين فى كل قرارات العمل٠٠شكل من أشكال الديموقراطيه البدائيه٠٠ ٠٠تانى النقاط هو الشكل الآخر لتلك الديموقراطيه ويتجلى فى مجالس المدن المكونه من أثرياء المدينه لتمويل بناء مدرسه مثلاً أو سور يحمى المدينه لو لم تكن تقع فى أملاك سيد أقطاعى
ثالثاً تعدد مراكز القوى فى مجتمعات أوربا القرون الوسطى٠٠الكنيسه٠٠الملك أو البلاط الملكى٠٠الساده الأقطاعيين بمراتبهم المختلفه٠٠طوائف الحرفيين وبالذات البنائين الأحرار٠٠وطوائف التجار٠٠المدن المستقله٠٠ألخ٠٠ألخ٠٠الصراع المستمر والتنافس بين تلك القوى السياسيه الأجتماعيه أتاح فرصه للتطور ومساحه للأبداع ولعله -تعدد مراكز الأبداع وتنافسها- السبب الرئيسى فى بدء عملية التحديث فى غرب أوربا بنهاية القرون الوسطى
******************************
التدوينه كلها أهداء للصديق العزيز د٠ياسر ثابت
٠٠فى تدوينته الأخيره خالد بن الوليد فى الملعب يناقش حمى التدين الظاهرى المتفشيه فى المجتمع المصرى ووصلت حتى لملاعب الكره٠٠بدأت فى كتابه تعليق بسيط ولكنى وجدت أنى أطلت فوضعته كتدوينه٠٠الفكره أظنها واضحه وبسيطه
لاعب الكره فى مصر يجب أن يكن على صله جيده بربه مصلى وقارئ للقرأن٠
٠مؤلف أفضل روايه عن بناء كنيسه أستغرقت منه عمر بأكمله وبحوث وقراءات وتنقل وسفر ملحد تماماً٠٠

2 comments:

Yasser_best said...

كل عام وأنت بخير يا صديقي العزيز

أشكرك على الإهداء الرقيق، وأرجو أن أكون عند حسن ظنك بي

كرة القدم أصبحت المرآة التي تعكس ازدواجية المجتمع والقيم، إلى حد التناقض الفاضح بين الصورة.. والحقيقة

Mohamed said...

Happy New Year Abu Faris!
I don't know if this is an appropriate greeting after what happened in ALex. This seems to be an ugly beginning of an ugly year. I did cry indeed after hearing/reading/watching what happened . I just feel saddened for the innocent good people who are unlucky enough to live there at this point in time.
This is beyond reason, logic or whatever I can understand I don't know even how to describe it..I feel so lonely ..depression ..I think this is what it is...
Sorry Abu Faris I did not mean to write that much ..what I need is to scream..and this may be my scream in the cyber-space.
I read Dr. Yasser's series about the soccer and religion ..interestingly two days ago I read an article by the late Farag Fouda about similar incident in 1989 involving Medhat Warda the famous basket ball player in Ittehad Sakandary who refused to hold the championship cup high and held a koran instead ....same analysis still applies 20 years later, May God rest his soul he saw all this shit coming and warned out loud and payed the ultimate price. ...