Wednesday, April 16, 2008

9 am To 6 pm


أسكن فى مدينه صغيره أسمها "أورلينز" تٌعد من ضواحى "أوتاوا" العاصمه الفيدراليه لكندا والتى تقع على مسافه ٢٠ دقيقه من منزلى..المسافات هنا فى أمريكا الشماليه تقاس بالوقت..فنقول مثلا مونتريال على بعد ساعتين أو تورنتو على بعد سته ساعات
المهم اليوم الثلاثاء أعمل فى صيدليه بوسط البلد فى أوتاوا..أبدء العمل فى التاسعه صباحا وحتى السادسه مساء
تنبهنى زوجتى أن أكون بالمنزل مبكرا ﻷصطحاب أبنى فارس لتدريب كره القدم .. مدربه أسمه "بومار" فرنسى ومساعده "فانجاى"هندى

.أتبادل حوار سريع مع جارى مارك(أنجليزى)وأنا أزيح التلج المتراكم عن سيارتى أثناء الليل..ملاحظات سريعه عن الجو وقسوة شتاء هذا العام..ونحن نتحادث تخرج زوجته بيانكا (تشيكيه) لتركب السياره..قبل أن أنطلق من المنزل تعود جارتى د.أنوره (بنجلاديشيه) من العمل فهى تعمل فى مستشفى أوتاوا العام ويبدو عليها اﻷرهاق من ليله طويله فى قسم الطوارئ

قبل أن أصل الى "الهاى واى" يرن تليفونى المحمول

صيدلانيه زميله هيما (أيرانيه) تسألنى لو كان من الممكن أن نتبادل ساعات العمل فأعمل السبت بدلها وتأخذ هى الجمعه محلى..أطلب منها اﻷنتظار قليلا.

.أراجع زوجتى بالتليفون أن كان لدينا أى ألتزامات يوم السبت..فتذكرنى أننا مدعوين للعشاء عند مارتين (يهوديه فرنسيه) وزوجها مصطفى (تركى مسلم) يقهقه حين أدعوه "درش"!!!أعاود اﻷتصال بهيما وأخبرها أنه لامانع لدى وأسألها من سيكون معى فى الصيدليه..فتخبرنى أن لين (صينيه) ستعمل معى

أواصل القياده وأفكر..هذا يعنى أنى الجمعه فاضى يبقى أصلى الجمعه هنا فى مسجد بلال وأهى فرصه أتكلم مع فاروق (مهندس كمبيوتر هندى) وغلام أمام المسجد ( بنجلاديشى) فأنا عضو فى الحزب الليبرالى الكندى وشكلنا كده داخلين على أنتخابات فيدراليه قريب ولابد من توثيق العلاقات مع الجاليه المسلمه فى أورلينز..وهى تتكون أساسا من مسلمى شبه القاره الهنديه وبعض الصوماليين

..وفى المساء أذهب الى المقهى للقاء د.عبد الصادق أستاذ علوم الكومبيوتر فى جامعه كارلتون (عراقى شيعى) وأيلى (لبنانى روم أرثوزكس) ود.جهاد أخصائى أمراض النسا اﻷشهر هنا (فلسطينى) وطبعا حاندبح بعض مناقشه.
.وبالتداعى تذكرت أنى قابلت أحد أصدقائنا المشتركين سهيل (عراقى سنى) وزوجته سوسن (مصريه قبطيه) فى المركز القومى للفنون الخميس الماضى حيث شاهدنا باليه مونت كارلو المودرن

آآآه سوسن قالت لى أن اﻷقباط المصريون صايمين اليومين دول الصيام الكبير قبل عيد القيامه

..حلو..

أتصل بمدام منال (مصريه قبطيه متزوجه من كندى فرنسى) جارتنا وأوصيها على كشرى..أجدع كشرى أكلته السنه اللى فاتت
كان عندهم
أصل للصيدليه..أدخل من باب العاملين أول من يقابلنى حاملا فنجان قهوته منه المحاسب (فيتنامى)..أحيه ثم أحيا أيلما (بوسنيه مسلمه) والتى تكن لى معزه خاصه ﻷنى ذهبت لمنزلها أعزى زوجها (كرواتى كاثوليك)حين علمت بوفاه والده..وجلست وسط أصدقائهم من صرب وكروات وبوسنين..ربما يقتلون بعضهم البعض هناك أما هنا فهم أصدقاء..كاللبنانيين لى منهم أصدقاء موارنه وشيعه
..حاجه تجن..
وجدت مادلين (آسيويه أمها تايلانديه وأبوها كمبودى) وهى مساعدتى اليوم..فى الساعه العاشره ستنضم لنا مساعده أخرى أنجى (أيرلنديه)وتحاول الكلام معى بالعربيه فقد عاشت فتره مع صديق مصرى ...أرجو أن تتذكر وتحضر لى معها فنجان قهوه أكسبرسو دوبل من المقهى الموجود بالمول ويديره شقيقان (أيطاليان)..أخفهم دما اﻷصغر والذى ينطلق بالغناء اﻷوبرالى وهو يقدم القهوه والسندوتشات للزبائن
أراجع مفكرتى ﻷتأكد أين سأعمل باقى اﻷسبوع..غدا اﻷربعاء يوم طويل ١٢ ساعه عمل فى صيدليه ملك منى (كرديه
سوريه) متزوجه من أسبانى تعرفت عليه فى المغرب
وتقع فى نفس المبنى الطبى الموجوده به عياده د.بشرى (مصريه) الممارس العام وطبيبه العيله بتاعتنا..أسكندرانيه دمها شربات..تضع غطاء للرأس منذ أن من الله عليها بالحج..وأيضا د.يانج (صينى) أخصائى اﻷطفال الذى أصطحب أبنى له كلما ضربته نزله برد أو ألتهاب أذن..وكريستينا (أيطاليه) أخصائيه العلاج الطبيعى المشرفه على علاج زوجتى من آلام الضهر
والخميس سأعمل فى صيدليه ملحقه بمركز لعلاج اﻷدمان يشرف عليه د.يورى (روسى) المثقف الذى أسعد بالحوار معه عن الفلسفه الوجوديه والشعر الروسى
ألقى نظره سريعه على الملاحظات التى تركتها لى أنيتا (بولنديه) الصيدلانيه التى عملت أمس..فأجد وصفه طبيه لجيرى سلاك (يهودى-أسرائيلى من أصل بولندى) فأقول لنفسى سيأتى فى وقت الغداء فهو يعمل مديرا لفرع بنك فى نفس المول..
وطبعا سيسألنى
أن كنت شاهدت اﻷخبار
وطبعا سأقول له نعم
وطبعا سنختلف مين اللى غلطان
ويننهى حوارنا به وهو يقول لى
تيروريست
فأرد عليه
فاشيست
فيما بين الجد والهزل وسط دهشه باقى الزبائن من كل الجنسيات والملل واﻷديان..
.عد كده كام جنسيه ومله ودين تعاملت معهم قبل أن أبدء الصباح.
.كيف يعيش هذا الكم من البشر سويا.
.فى توافق وهرمونيه.
.الأجابه بسيطه نعيش سويا كأفراد..وليس كطوائف ولا جماعات عرقيه أو دينيه.
.هناك أحترام كامل لكل فرد كما هو..أحترام كامل تحميه القوانين لمعتقدات كل فرد أيا كانت مادامت لاتعتدى على حريات اﻵخرين.
.حريه كامله فى ممارسه شعائرك الدينيه داخل مكان عبادتك.
.أوتاوا بها عده مساجد ..المسجد الجامع فى منطقه سكوت..وهناك عده حسينيات للشيعه ذهبت مرات لحضور مجالس التعزيه فيها..كنيستان قبطيتان مصريتان..كنائس للروم اﻷرثوذكس..الموارنه..البروتستانت بكل مذاهبهم..كنائس كاثوليكيه ﻷهل أوتاوا من أمريكا اللاتينيه تقدم القداس باﻷسبانيه واللاتينيه... كنيسه لشهود يهوه على بعد خمس دقائق من منزلى... بجوارها مجمع ماسونى..على بعد خمس دقائق أخرى معبد للبهائين..خارج أوتاوا وسط الغابات معبد هندوسى جميل وبه خلوه للراغبين فى التأمل ذهبت أليه مع صديقى مادو (هندى هندوسى) ..لليهود سيناجوج فى قلب
المدينه وأخر غربها
.هذا ماأعرفه وأنا متأكد أن هناك معابد وأماكن عباده لطوائف وديانات أخرى لاأعرفها
.هنا أنت حر تعبد ماتشاء كيفما تشاء..هذا هو فضائك الخاص..حريتك الشخصيه تتضمن أيضا أن تدعو لدينك مادمت لا تجرح معتقدات اﻷخرين
وأيضا ألا تعبد أى شئ..وأن تدعو للألحاد أيضا
وكل واحد عقله ف راسه يعرف خلاصه
أما الفضاء العام فتحكمه مصلحه المجتمع..ويظلل الجميع قانون واضح عادل يطبق على الكل
قانون من صنعنا نحن البشر وقابل للتعديل والمناقشه واﻷعتراض
.كندا تعيش فى ديموقراطيه برلمانيه مشتقه مباشرة من الديموقراطيه اﻷنجليزيه أعرق الديموقراطيات..وتتفوق عليها فى الفصل التام بين الكنيسه والدوله..أو الدين كأختيار شخصى..والمجتمع كفضاء لتفاعل اﻷفراد وتعاملهم مع بعضهم البعض
بدون لف ولادوران تلك هى الدوله الحديثه..علمانيه..لادينيه..تعامل مواطنيها كأفراد..لا كرعايا..ولاتجمع من الطوائف والملل والنحل.
.هل قلت أنى أحب هذه البلد وأهلها ونظامها ودستورها والحريه والمساواة والفرص التى تكفلها لى وﻷسرتى..؟؟
لاأظن
.فلأقولها أذا

21 comments:

Egyptos said...

هاى أبو فراس
إزاى فراس عامل أيه؟ بالصدفة لقيت ليك تعليق عندى من 2006؛ فدخلت عندك النهاردة مع إنى معملتهاش من زمان
, اخيرأ أصلى من كل قلبى اننا نوصل للإنت عايش فيه ده.. بس ده لما ربنا فعلا يكفينا شر الإخوان المسلمين و نبقى بجد دولة مدنية علمانية.. الكل يحترم الكل

N.E.C. said...

Abu Faris..

This is one of the BEST posts I have ever seen, that illustrates why people like you and I love Canada without sounding unpatriotic to our homeland, Egypt. I could not have said it better myself, and I don't think anyone else could have either. Thank you.

Egyptos..

I have been in Egypt for the past two weeks. I understand your hopes and I hope for it too, but it's looking very grim. Egypt will never become a free democratic country as long as the people in power remain in power. In addition, there is a wave of Wahabism that is taking over the country. Fundamentalism is the biggest enemy to democracy. Part of the problem is that the average Muslim in Egypt truly believes that he/she is better than every other non muslim (and I use muslim here because they are the majority in Egypt). It's all about who can score more brownie points from God. I call it divine math, the majority of it doesn't work.

What Abu Faris experiences (and so do I on a smaller scale because I live in a smaller city) is mainly due to the fact that all these people believe in the concept of live and let live. Canadians make no judgements about each other. And I would even say that they probably don't think in terms of "I am better than so and so". Ma7adesh hena fadee lel kalam da, kol wa7ed beyebne 7ayato. That is mainly why the system in Canada works.

But in Egypt, too many Egyptians think about who is better and why. Too many of them are judgemental and narrow minded. And I don't mean it as an insult but in reality Egyptians have to change before the situation changes. This is what breeds hatred and bitterness. And they point the finger at anyone else but themselves. Instead of refusing fundamentalist thought, Egyptians welcome it because it feeds their anger. Egyptians are an angry nation; and their inability to change their situation makes them frustrated.

It is unfortunate, but the majority of today's generation in Egypt is suffering. Their minds have atrophied because of lack of thought. The only thing that will help is change. And change has to come from within.

Abominatrix
www.wanderingscarab.blogspot.com

حمدى قناوى said...

تعال شوف الدوله الحديثه فى مصر

اخر اخبار المحتجزين بالدقهليه
http://hkenawy.blogspot.com

زكرياء said...

مساء الفل على ابو فارس ابو التسامح و التعايش،
كما اشرت في ما كتبت، التسامح و محاولة معرفة الآخر و فهمه و الأهم من ذلك التعايش معه هو مفتاح المجتمع الصحي الذي يعيش في تناغم و تجانس يدفعه حتما إلى الإبداع و الإنتاج...و كما في الرياضيات، هناك "البرهان بالعكس" و العكس هو حالة شعوبنا ، للأسف ليس هناك تسامح حتى داخل الأسرة و لا في الحي فكيف بربك يكون هذا المجتمع و هل يستحق فعلا ان يتقدم بقيم كهذه؟

مساءك فل
زكرياء

واحد مصرى said...

د. خالد العزيز

كم فكرت كثيرا و سألت نفسي لماذا لا يكون المقياس في التقييم بيننا كبشر هو العمل من حيث الكم و الكيف...لماذا تمحورنا في المنطقة الواقعة بين الأبيض و الأسود المسماة بالشرق الاوسط حول التقييم من منظور القبيلة او لقب العائلة او ابن مين أو من أي حي ...ناهيك عن التقييم الاحمق مز زاوية الدين او التدين و كأن من الجائز لبشر تقييم أو قياس درجة التدين لشخص ما يعتنق ديانة ما...يا له من هراء يتفنن فيه العالم الثالث حتى يغرق اكثر و يتأخر أكثر.

أنا قرأت اخر تعليق لك في مدونتي و يشرفني أن أكون صديق لك يا د. خالد...على فكرة انا مسافرلمصر علي شهر أغسطس اتمني ان اراك انت و د. مجدي.

خالص تحياتي و مودتي

سردية said...

هههههههههههههههههههههه
والله العظيم بالظبط هكذا كان عشائنا اليوم...سمك ورز بالبصل عمايل العبد لله... مع سلطة طماطم، حيث كان التوم من أسبانيا والبصل من جنوب افريقبا والارز من أمريكا والسمك من المانيا بالطبع والليمون والبازيلكوم من إيطاليا والكمون من تركيا والزيت من اليونان والطماطم لزوم السلطة من هولندا، جهاز القلي الكهربائي من اليابان، اما كاس النبيت الابيض المرافق لكل هذا المولد من فرنسا ... الحلو بقى شرائح اناناس من بلد ما من أمريكا اللاتينية.. مش فاكر

فليحيا التعدد والتعايش

.......
لا اقصد التريقة بل ابراز احد الاوجه المتعددة للمجتمع الذي قصدته

ابو احمد said...

ابو فارس العزيز
انا كان عندى النت قاطع بقاله اسبوع
المهم الموضوع ده انا قريته فى ليك فى مجله مصر الجديده.
طبعا انا هيكون تعليقى على هذا المجتمع المتسامح الجميل له شقين
الاول هل هذه المجتمعات ناجحه لانها بهذا القدر من الديموقراطيه والتحضر.
ام العكس هو الصحيح ان الرفاهيه والتقدم هى التى تسمح وتأصل قيم التسامح والديمقراطيه.
السؤال بشكل آخر هل المنجزات الحضاريه فى المجتمعات الغربيه نشات بسبب النظام الديموقراطى فقط ام ان المجتمعات الغربيه والحضاره الغربيه كلها والرفاهيه الغربيه لها اصول واسباب اخرى؟
ياخالد قد اكون مكتئبا ولكن الاشياء ليست بهذه البساطه التى تحكى عنها هناك بين ثنايا تلك الحضاره عنصريه شديده متخفيه تنبت هذا الغول العنصرى الذى يدعى اسرائيل
فاسرائيل هى نبت لتلك الحضاره تشكل الصوره القميئه والبشعه لتلك الحضاره العنصريه التى اوصلت العالم الى ماهو فيه الآن هناك خلل ما فى هذه الحضاره يجب ان نشير اليه ويجب ان نعرف انه يبشر العالم بالعولمه وهى شكل آخر من اشكال الاستعمار واذا لم يكن هناك خلاص او فكاك منه فلننشئ العولمه الشعبيه التى تقاوم عولمه الاحتكارات الكبرى
انا قلت كلام ملخبط ودخلت فى موضوعات كتير معلش سامحنى واسال عليا
تحياتى
مجدى

أبوفارس said...

أعتذر بشده وحماس وحيويه لكل اﻷصدقاء الذين شرفونى بالتعليق..لم أستطع الرد فى حينها ﻷنى عشت أسبوعين بدون كمبيوتر حيث أصابت سكته قلبيه الجهاز القديم..حاولنا أصلاحه بلا فائده..ولجهلى بالتكنولوجيا الحديثه أستغرق اﻷمر أيام حتى أستطعت تنزيل برنامج الكتابه بالعربيه وهذا أول ماطرقعته على الكى بور..أعتذر ثانيه ولى عوده قريبه للرد
***********
...مجدى أحاول اﻷتصال بك بشكل مستمر
الموبيل بيرن وماحدش يرد..أعتقد أن فيه حاجه غلط..أبعت رقم الموبيل على اﻷيميل
aboufares@msn.com
يمكن يكون اللى عندى غلط...تحياتى وصادق مودتى للجميع...خالد

ابو احمد said...

كل سنه وانت طيب
سلامى الى الدام وفارس وساره

أبوفارس said...

egyptos
مشرف المطرح يافندم..ربنا حايكفينا شر اﻷخوان عندما يكون هناك بديل فكرى واضح محدد وشكل سياسى يدعو له ويدافع عنه...منورنى
***********
N.E.C.

الله يخليكى شاكر على المجامله
الرقيقه..أولا حمدالله ع السلامه لك ولعائلتك ...لاأظن أن هناك مانع من أن أحب كندا حيث أعيش وأعمل اﻷن ويتعلم أولادى وفعلا أستمتع بكل مميزات المواطنه وبين حبى لمصر ..ماهو أنا وحتى تلك اللحظه أفكر بالعاميه المصريه وأحلم فى منامى بالعربى وأطرب ﻷم كلثوم وأشتاق لطبق كشرى كل حين وتكوينى العقلى بدء بالعقاد وطه حسين ومحفوظ ...جوه بعد ماتشيللى القشره اللى بره مصرى ١٠٠% ونفسى تبقى أحسن بلد ف الدنيا...أما حاله التدين اللى بتقوللى عليها فهو ليس تدين دى حالة أكتئاب جماعى..يعنى مفروض حد يضيف للميه ف مصر فلورين وبروزاك عشان الناس تفكها شويه...تعرفى أنا خارج مصر من أوائل التمانينات..يعنى القاهره عندى هى قاهره ١٩٨٠ ماأراه اليوم بلد أخرى تثير الحزن...للأسف منوره دائما

الصارم الحاسم said...

من كل البوست بتاعك لقطت الكلمة دي


ثم أحيا أيلما (بوسنيه مسلمه) والتى تكن لى معزه خاصه ﻷنى ذهبت لمنزلها أعزى زوجها (كرواتى كاثوليك)حين علمت بوفاه والده..وجلست وسط أصدقائهم من صرب وكروات وبوسنين..ربما يقتلون بعضهم البعض هناك أما هنا فهم أصدقاء


وهناك كانوا اصدقاء برضه على فكرة وكانوا يتزوجون "سلطة" كده من بعضهم البعض - مسلمة من نصراني - ويضربون بكلام نبيهم عرض الحائط - كما تريدون - لكن هذا لم يمنع الأقلية الصربية النصرانية من قتل واغتصاب وتعذيب وابادة الأغلبية المسلمة عندما لاحت لها الفرصة وتوفر لها السلاح

كيف وان يظهورا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة..ده كلام ربنا مع استثناء قلة منهم ايضا بالطبع كما جاء في نصوص القرىن نفسه... وهم قلة.... لكن بعضنا لا يريد ان يرى الواقع ولا يتعلم من الاحداث ولا يريد ان يقرأ ما عنده من نصوص ولا اي شئ...تمام مثل البوست الماضي لك عن كلام موشى ديان...العرب - العلمانيون - لا يقرأون


بالمناسبة انا برضه شغال في عصبة امم مماثلة للمجتمع الذي تعيش فيه غير انه والحمد لله واسأل الله الثبات لم افقد هويتي ووجدت منهم الاحترام -الظاهري على الأقل - لمعتقداتي والتي لم تمنعني ايضا من الاندماج السليم معهم ولكن على نهجي وليس على نهجهم

أبوفارس said...

ياباشمهندس قناوى
أحنا ماعندناش دوله أحنا عندنا عصابه..وشعب مطنش ولاأدرى أخرتها حاتكون أيه..منور دائما وأبدا
*********
...زيكو ياملك
..مشرفنى..
أحيلك لمداخله عمنا الصارم الحاسم تأكيدا لكلامك...
البرهان بالعكس
حلوه فعلا..
تحياتى
*************
واحد مصرى..
أنا اللى يشرفنى وبجد التعرف شخصيا عليك وللمصادفه الجميله أنا سأكون فى القاهره بمشيئه الرحمن فى النص اﻷول من أغسطس وبالتالى لازم نريط من بدرى على أكله كشرى وقعده شيشه...تحياتى وصادق مودتى...خالد

أبوفارس said...

شريف ياصيفى
أجدع طباخ ف بر ألمانيا...عاوز الوصفه...أسمع دى من صديق روسى..أسماك المياه البارده يتم تتبيلها بعصير البرتقال المركز..ثم شواء سريع..أنا لسه ماجربتهاش بس ناوى ف أقرب فرصه...تحياتى وقبله لمرسال...خالد

أبوفارس said...

مجدى ياصديق العمر
أنا لاأتكلم عن الحضاره الغربيه بمجملها..وأعى تماما مثالبها -أستنى بس التدوينه الجايه- ولكنى أتكلم عن تجربه محدده هى التجربه الكنديه والتى أصبحت مثلا يحتذى فى عديد من المجتمعات المتعدده اﻷعراق والأديان...وشوف أنا لفيت أد أيه..فعلا أحس هنا بالمواطنه كما ف الكتب وهى دى النقطه..حأقولك حاجه...السعوديه أو بلاد العرعر كما يسميها حسن الهلالى بها حوالى سبعين جنسيه وكل ديانات اﻷرض..ولكنها ليست مجتمع متعدد على اﻷطلاق...بتعبير شريف الصيفى طبخه بايظه...وعلى فكره دى مش حاجه سهله..دى عمليه شاقه وتحتاج مجهود واعى من المجتمع ككل..بكل طوائفه...تحياتى وصادق مودتى..خالد

أبوفارس said...

صرصر حبيب قلبى ومفتاحه ده أيه قوة الملاحظه دى فاتت على البشر كلهم وأنت اللى فقستها..أهو كده ياوحش...على فكره أعلى نسبه زواج مختلط فى أمريكا الشماليه بين المسلمين ٣٠% من زيجاتهم مختلطه..وبالمره أعلى نسبه رضا عن المجتمع الكندى..تخيل فين..؟؟ ٩٤% من المسلمين أعلنوا أنهم أما راضيين جدا أو راضيين بنسبه كبيره عن حياتهم ف المجتمع الكندى..وعشان ماتزعلش ياجميل نسبه المصريات القبطيات المتزوجات من غير اﻷقباط تصل ألى حوالى التلت...وربنا يعينك ياعم ع العالم الكفره اللى أنت شعال معاهم..بس تصحيح معلومه صعيره المسلمين مش أكثريه فى يوعوسلافيا السابقه..اﻷغلبيه من الصرب يليهم الكروات..وبرضك أنت فاتك كل الفيلم ومسكت ف دى...ربنا يفتح عليك ياولدى...خالد

الصارم الحاسم said...
This comment has been removed by the author.
الصارم الحاسم said...

فرفر روح فؤادي نسبتك غلط


غريبة واحد مثقف ومتفتح ومتنور زيك ويجيد عدة لغات ويخطئ الخطا ده...وييجي واحد اصولي متزمت متعصب ويصححه له من المواقع الغربية المتفتحة المحترمة

ويكبيديا ينفع



المسلمون 40% و30% من الصرب، 17% من الكروات، والباقي من غيرهم، وبعد الحرب نسبة المسلمين بالبوسنة تتعدى
50%

ويكيبيديا

http://en.wikipedia.org/wiki/Islam_in_Bosnia_and_Herzegovina


ومواقع اخرى

http://www.dtic.mil/bosnia/army/bosbuch.html


http://www.alb-net.com/aki/archive/sm/sm002.htm


وبعدين يا فوفا - بتشديد الفاء التانية وفتحها - يا حبيب قلبي 30 في المائة دي بتاعة امريكا اغلبيتها مسلم متزوج من غير مسلمة وقليل جدا جدا مسلمة متزوجة من غير مسلم



ومعاك يا خوخو يا خويا - واللابلاش خوخو دي - معاك الف مرة في اعلى نسبة رضا عن المجتمع الكندي لان فعلا كندا من افضل بلاد العالم في الحريات الدينية وكان من الاختيارات امامي عند التخرج ان اهاجر لكندا


طبعا مش عالة ولا اقبل ان اكون عالة ...زي ما هأديهم هيدوني ...زي العالم الكفرة اللي بتعامل معاهم دلوقت واللي هم بيحترموا اصحاب الحفاظ على مبادئهم من الاصوليين الجدد الغير تقليديين اكتر ممن ينحرف عنها .....معلش انت بتتعامل المرة دي مع اصولي متزمت من نوعية جديدة



ياترى ما تراجع نفسك كده وتحاول تبقى من النوعية الاصولية الجديدة دي بدلا من الانغماس الغربي وفقد الهوية - كلام كبير- عمرك ما فكرت
؟

وبالمرة يا ريت تقول لي تعليقك على العرب - العلمانيون - لا يقرأون - بما ان كل من حكمنا حتى الآن علمانيون في مصر على الاقل

أبوفارس said...

صراصيرو الجبار ﻷ ده كتير عليا فعلا ..أيه عجبك الجو حدانا هنا ولا أيه..؟؟ بص ياأبا الحاج..نحن -أنت وأنا - ندور فى عالمين مختلفين تماما..سعادتك لسبب لاأعلمه معاك كتالوج الحياه والموت من المهد والى اللحد وما بعد الموت كمان..وماشى بمازوره ٣ سم تقيس بها كل شئ..وشويه صناديق توضب فيها البشر واﻷحداث وتعلبهم وحاطط دماغك ف ديب فريزر لو نبحت صوتى من هنا لنهايه العالم ولا حاتسمع..فأنا لاأتعب نفسى معك ومع أمثالك..ماشي...ولكن عندى النهارده شويه وقت فقلت أقزقز بالرد عليك...!!!
صرصر روح قلبى..قراءه بسيطه فى ردك اللى هو نفسه ماتكتبه فى السنتان اﻷخيرتان فى كل مدونه تدخلها توضح مدى الفرق بيننا...سعادتك أضفت سبب لم ينتبه له اﻷستراتيجيون من أيام "سن تزو" لحد كلاوزفيتز للحاج ليدل هارت عن أسباب الحروب وهو الزواج السلطه ف البوسنه..فاتتهم دى مع أن واحد زى حالاتى بيحاول يستخدم دماغه يقولك أيه..التعايش المشترك وحتى الزواج "السلطه" لم يمنع من أنفجار العنف اﻷثنى والدينى ف يوعسلافيا..ويحاول أن يبحث عن أسباب موضوعيه لذلك..بس طبعا سعادتك ومن هم على شاكلتك تطلعوا الكتالوج والمازوره وتفتوا أنه ماأعرفش أيه..؟؟سعادتك بتقول أن النسبه اﻷعلى ف الزواج المختلط ف أمريكا الشماليه هو زواج المسلمين الذكور من عير المسلمات..سعادتك جبت المعلومه دى منين..عندك أى أحصائيه بتقول كده ولا هو رغبات مكبوته..رغبه المسلم المكبوت ف اللحم اﻷبيض..تصدق ياصراصيرو ف الدايره المحيطه بى أعرف سته نساء مسلمات متزوجات من عير مسلمين ورجل مسلم واحد متزوج من كاثوليكيه كنديه..هعهعهع وده طبعا كلام غير علمى لأنها مجرد ملاحظه شخصيه..مش بس كده كل الحالات دى من الجيل اﻷول من المهاجرين..فمابالك بالجيل التانى..وحتى عندما أصرت بعض تلك المسلمات على أزواجهم بالتحول للأسلام وافقوا وبعضهم أخدها ببساطه وأعتبرها نوع من الفلكلور زى ليله الحنه أو الزفه...طبعا دى من علامات الساعه ..أن يمتطى غير المسلمين المسلمات..أنما لما ينط مسلم على غير مسلمه..يابختها وياهناها..حتى لو كان عنده سرعه قذف وأرتخاء..كما تقول اﻷحضائيات عن أكتر من نصف الشباب المصرى اﻷيام دى..قشطه ياصرصر

أبوفارس said...

...(ومعاك يا خوخو يا خويا - واللابلاش خوخو دي -)..هذا ماقلته ومفهوم طبعا سعادتك بتلمح ﻷيه ولكنك أجبن من التصريح..خللينى أنا أكون صريح ووقح وأعتذر مقدما للأصدقاء..ﻷ ياصرصورى العزيز أنا مش "خول"..أنا عاشق للنساء بكل اﻷشكال واﻷلوان واسعد بالحديث معهم وواحد قفل زى سعادتك حايفهم ماأقوله أنى طلوقه بأنط على كل أنثى معديه جنبى..برضك ﻷ..أنا لى صديقات بالمعنى الحقيقى للصداقه..نتكلم ونتناقش ونهرج سوا...نرجع لموضوع التلميح بالمثليه..أنا أيضا أعرف مثليين وسحاقيات ولاأعتراض لى البته عليهم بالعكس..منهم صديق فرنسى له أفضال عليا وعلى زوجتى وساعدها مساعده كبيره للحصول على اﻷجريجاسيون...فطظ ف جنابك...أجدع عضو برلمان كندى ويسميه الناس هنا ضمير كندا هو سفن روبيسون وهو خول علنى بمعنى أنه لايخفى ميوله الجنسيه وأنتخبه الناس ٤ دورات متتاليه وهم يعرفون ذلك..ﻷنه ياصرصورى العزيز..ماتفعله فى غرفه نومك -أو ف الحمام فى حالتك- لايهمنى على اﻷطلاق..يمكن يهمك أنت..أنا ﻷ..ولو كنت سألتنى بصراحه"أنت خول..؟" كنت حاأقولك وبصراحه وبساطه أيضا "ﻷ"..ودى عندى زى ماواحد يسألنى أنت أهلاوى أقوله فشر زمالكاوى ولو نزل للدرجه التانيه
..فهمت...
لاأظن..
الناس عندى نوعان لاثالث لهما..ناس كويسه وناس زفت..وكلما تقدم بى السن أشعر بالرثاء للنوعان..الحاله اﻷنسانيه ياصرصورى فعلا مؤلمه لمن يحس..طبعا الكلام غير موجه لك...والفرق بين الناس الكويسه واﻷخرين بسيط جدا..عش ودع غيرك يعيش..ماتحاولش تفرض عليا وجهه نظر سعادتك..ولاتهددنى بالويل والثبور والخلود ف جهنم الحمرا أذا لم أبلع الكتالوج الذى تلوح به فى وجه الكل واللى سعادتك فقط تعرفه وعلينا أن نسمع ونطيع كل فسيه تطلع لنا بها
...وده يأخدنى ﻷخر نقطه
..ياباشا ده أنت تنورنا هنا ف كندا..وأنا بنفسى سأتولى وضعك ف السجن بتهمه معاداه الساميه ونشر دعوه للكراهيه ضد المثليين والسحقيات وتحقير معتقدات اﻷخرين..أنت فاكرها فوضى ياض..تيجى هنا وتقول الخرا اللى بتقوله ده وحاتعدى...أنت فاهم يعنى أيه حريه..؟؟
اﻷصوليين الجدد
روح ياض أتلقح جنب بوش ماهو أصولى جديد زيك..ولا أمشى ورا أحمدى نجاتى أهو روخر أصولى جديد..تلاقيك ولاعارف حتى معناها..أستنى التدويه الجايه يمكن تفهم...
.كفايه عليك كده.
..مشرفنى دائما بس أعتذر مقدما عن الرد تانى ﻷنى فعلا ماليش نفس ولاعندى وقت أضيعه معك أو مع أمثالك..تحياتى وبلح آمهاتى.....خالد

الصارم الحاسم said...

فخور اوي ان لك معارف لا مؤاخذة
:))



على فكرة يا فوفا يا روح قلبي كلمة خوخو -دلع خالد - اللي وجعتك اوي وجابتلك الهستيريا دي كلها ورديت عليها بتعليق بحاله ودخلت في موضوع المثلية بالمرة.....كنت بأبين لك بيها بس انك زي ما بتتريق على تعريف مدونتي فبرضه ممكن اي شخص يتريق على تعريف واسم اي شخص...لكن الاسم المرة دي قد يعطي انطباع مش كويس لاصحاب الافهام والنوايا السيئة...زي ما سعادتك عملت بالضبط
:))


اما من ناحية اجبن او اشجع فلو كنت عايز اقول حاجة كنت هأقولها لم يكن هناك ما يمنع ...لكن هناك نصوص في الدين الذي اؤمن به تمنع قذف الناس بلا داع وبلا بينة...دي الحخاجة اللي ممكن تحوشني

اما الحديث عن الجنة والنار فصدقني في النقطة دي بالذات انا فاهم امثال حضرتك...ولا بيحوأ فيهم الكلام ده

لكن ظننت فيك بعض ما تدعي من موضوعية...لكن شيطانك هداك للامساك فيكلمة وترك ما المح اليه واشير اليه كاملا

انت عارف الصبح كنت بأقرا ورد القرآن وعديت على الآية دي - معلش اصلي والحمد لله وربنا يحيين ي ويمتني على كده لسه متمسك بالتقاليد البالية دي

الآية هي

قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ



اما اوان راجع وفي سيارتي بعد يوم عمل طويل اكتشفنا فيه انا والزملاء دون ادوات مساعدة ممكن يستخدمونا ارباب قسم البحث والتطوير في الشركة والأم خطأ في بنية السيستم - ىه والله تخيل

كنت بأمسع هذه الآية - سورة غافر

فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ


طبعا مش بكفر سعادتك لكن بأقصد النصف الاول من الآية

يعني من نافلة القول ان اقول اني باتمنى لك الخير والهداية....لكن لا يهدي الانسان من يريد له الهداية دائما

السلام عليكم

الصارم الحاسم said...

نسيت اقول بمانسبة تهديدك في موضوع كندا

اولا

حمـــــــــــرا


ثانيا

الاخوان المسلمين اللي بحمل اغلب فكرهم بنسبة 98% منظمة شرعية في كندا


ثالثا

يوم ما افكر اهاجر حاليا...ههاجر انجولا اساسا او ما شابه لتغير المفاهيم دلوقت عندي


ونسيت اقولك برضه

اما قلت عن صداقتك بالشاذ وطز في

انت ما بتقلوش طز فيا...انت بتقول طز في كلام ربنا ونهي ربنا واوامر ربنا

لانها عندك في قلبك لا تسوى شئ

ربنا يهدي عبيده