Sunday, February 03, 2008

"Wait for me.."

"Wait for me"
is one of the best-known of all Russian poems. It was written by Konstantin Simonov in 1941, soon after Hitler's invasion of Russia. In the summer of 1941, Simonov was 25 and (despite his aristocratic origins) already an increasingly successful Soviet poet and playwright.
to Valentina Serova

Wait for me, and I'll come back!
Wait with all you've got!
Wait, when dreary yellow rains
Tell you, you should not.
Wait when snow is falling fast,
Wait when summer's hot,
Wait when yesterdays are past,
Others are forgot.
Wait, when from that far-off place,
Letters don't arrive.
Wait, when those with whom you wait
Doubt if I'm alive.
Wait for me, and I'll come back!
Wait in patience yet
When they tell you off by heart
That you should forget.
Even when my dearest ones
Say that I am lost,
Even when my friends give up,
Sit and count the cost,
Drink a glass of bitter wine
To the fallen friend -Wait!
And do not drink with them!
Wait until the end!
Wait for me and I'll come back,
Dodging every fate!
"What a bit of luck!" they'll say,
Those that would not wait.
They will never understand
How amidst the strife,
By your waiting for me,
dear, You had saved my life.
Only you and I will know
How you got me through.
Simply - you knew how to wait -
No one else but you.


هذه القصيده سمعتها باللغه الروسيه من سنوات طويله فى أحد اﻷفلام السوفيتيه العديده عن الحرب العالميه الثانيه
بصوت رجولى عميق ..وﻷول مره أدركت جمال اللغه الروسيه..من أيام وفى معرض حديث مع أحد اﻷصدقاء الروس ذكرتها بالصدفه فبدء فى ترديدها بصوت لايقل جمالا عن المره اﻷولى..بحثت عنها ووجدتها مترجمه ترجمة راقيه باﻷنجليزيه..وضعتها هنا لتذكرنى بالرعشه التى أجتاحتنى من سنوات..وﻷنى أراها أعمق من مجرد قصيده حب رقيقه..

8 comments:

أبوفارس said...

هذه القصيده سمعتها باللغه الروسيه من سنوات طويله فى أحد اﻷفلام السوفيتيه العديده عن الحرب العالميه الثانيه بصوت رجولى عميق ..وﻷول مره أدركت جمال اللغه الروسيه..من أيام وفى معرض حديث مع أحد اﻷصدقاء الروس ذكرتها بالصدفه فبدء فى ترديدها بصوت لايقل جمالا عن المره اﻷولى..بحثت عنها ووجدتها مترجمه ترجمة راقيه باﻷنجليزيه..وضعتها هنا لتذكرنى بالرعشه التى أجتاحتنى من سنوات..وﻷنى أراها أعمق من مجرد قصيده حب رقيقه..

Fantasia said...

Dear Doctor,

I've searched for your email address on your profile but it was not there. Kindly send me any email to contact you through. Mine is wfantasia@gmail.com

Thanks

زكرياء said...

جميلة جدا، على الرغم من كرهي الشديد لموسيقى اللغة الروسية، الإنسان يحس ان الواقف امامه سينقض عليه بين لحظة و أخرى، ذبذباتهم الصوتية فيها نوع من العدوانية و الشراسه...و المسألة اذواق لكن الروس معرِفون بابداعهم شعريا و موسيقيا، منذ مدة حضرت حفلا للمغنية الكلاسيكية Anna Netrebko كانت غاية في الجمال و الروعة...و في الختام غنت اغنية اطفال بالروسية، من اجمل ما سمعت في حياتي كلها...إلا ان كل هذا الحس المرهف و الجمال يختفي بمجرد ما تنتفي الموسيقى و اللحن عن الكلام...و في المسألة وجوه

مساءك سعيد
زكرياء

ابو احمد said...

عزيزى خالد
كيف نجعل الحياه املفى غد غد افضل ولا نجعلها محطه انتظار طويله لماضى رحل ولن يعود كنت اتمنى وآه من كنت هذه ان اظل طائرا يحلق وينظر دائما الى الامام قتلتنى القصيده سامحك الله
حمدالله على سلامتك
تحياتى

أبوفارس said...

زيكو
حمدالله بالسلامه..كيف اﻷهل واﻷصدقاء عسى أن يكونوا جميعا بخير..
معك اللغه الروسيه لغه خشنه ومن هنا كانت دهشتى حين سمعت تلك القصيده..
لو لك صديق -واﻷفضل طبعا صديقه- روسي أطلب منه أن يرددها بلغتها اﻷصليه ستجدها فعلا جميله..الطريف ياصديقى الجميل..أن اﻷجانب حين يسمعونا نتكلم اللغه العربيه التى نظنها جميله يخٌيل لهم أننا نتشاجر..سمعتها عده مرت من أصدقاء روس وصينين وهنود وخلافه..تحياتى خالد

أبوفارس said...

أخى مجدى..طبعا أسف أن سببت لك تلك القصيده أى ألام أو أحزان..ولكنى أراها دعوه للأمل ودعوه للتمسك باﻷمل مهما كان ضئيلا ومهما كان ضعيفا..تخيل أثناء مجزره الحرب العالميه التانيه..جندى يطلب من حبيبته ألا تفقد اﻷمل فى عودته..وأنه سيعود.. فقط ﻷنها تمسكت بهذا اﻷمل الواهن..وهى تصدق على الحب كما تصدق على حالتنا فى اﻷمل بغد أفضل..تحياتى ياصديق العمر..خالد

أبوفارس said...

الصديق الروسى الذى أخبرتكم عنه سعد جدا حين قلت له أنى وضعت القصيده فى مدونتى الشخصيه..ولكنه أمتعض من الترجمه ودعانى لوضع تلك والتى يرى وهو أدرى طبعا أنها أكثر أقترابا من اﻷصل مع محاضره طويله ممتعه عن ظلال اللغه الروسيه..على فكره ضحك حين أخبرته بما قاله زكرياء..

Wait for me, and I'll return
Only wait very hard
Wait when you are filled with sorrow...
Wait in the sweltering heat
Wait when the others have stopped waiting,
Forgetting their yesterdays.

Wait even when from afar no letters come to you
Wait even when others are tired of waiting...
And when friends sit around the fire,
Drinking to my memory,
Wait, and do not hurry to drink to my memory too.

Wait. For I'll return,defying every death.
And let those who do not wait say that I was lucky.
They will never understand that in the midst of death,
You with you waiting saved me.
Only you and I know how I survived.
It's because you waited, as no one else did.

Yuki said...

Alsalamo 3alikom
this is my first visit to your blog .
Definitely this poem is carrying deep meanings inside it
in spite of the fact that it is not rhymed as it is translated but it is really deep ..
Thanks