Sunday, January 14, 2007

خيبه بالويبه

والويبه أحد المقاييس المصريه المنقرضه لاأدرى مقدارها بالضبط ولكن يبدو أنه كبير..فأصبح فى القول الشعبى مقياسا للخيبه..وعنوان لعام منصرم..راقبت أحداثه من بعيد..واليوم حين جلست ﻷتأملها هالنى ماتذكرت..
بدايه سيئه بأى مقياس عشرات القتلى من اللأجيئين السودانيين فى شوارع القاهره جريمه أقترفها نظام مجرم لاخلاف..الكارثه كانت تأييد عامه المصريين لما حدث..وكشفت عن عنصريه كامنه وغطاء كذب عن كرم الضيافه والود..ظاهره أنا شخصيا كنت اشك فى وجودها ولم أدرك مدى تغلغلها فى نفسيه المصريين العاديين..وأظن سيكون لها دور كبير فى القادم من اﻷحداث..
كانت معركه رسوم الكاريكاتير الدنماركيه لاتزال طازجه ..وبالنسبه لى أثبتت بعٌد عموم المسلمين و"مثقفيهم" عن فهم أبسط مبادئ الحريه الغربيه..النكته فى الموضوع كانت المقوله الشهيره"أشمعنى اليهود..؟؟"
وماأن جلس المسلمون حتى قاموا..أحتجاجا على بابا الكاثوليك هذه المره..لملاحظه لامحل لها من اﻷعراب..ثم قاموا تانى..احتجاجا على
ملاحظه وزير الخارجيه البريطانى السابق عن النساء المنقبات.
ووصل الموضوع الى أبعاد هزليه فى موجه اﻷحتجاج التى تلت تصريحات فاروق حسنى المطبوخه عن الحجاب تانى.. .
موضوع الحجاب والنقاب أخذ وقت وجهد لابأس بهم هذا العام وأكتشفت مع غيرى من عامه المسلمين ركن سادس للأسلام..ربنا يزيد
لمسنى عنف العراق بشكل شخصى حين ذهبت مرتان هذا العام للعزاء فى منازل أصدقاء عراقيين..المره اﻷولى فى عزاء أبن عم أحد أصدقائى العراقيين شيعى من البصره.. المتوفى كان أستاذ أدب ولغه عربيه فى جامعه البصره وعضو فى حزب البعث..عن أقتناع أو كأحدى مسوغات التعيين الله أعلم المهم أنه خطف و قتل بعد تعذيبه..المره الثانيه سنى من بعقوبه..أخو أحدى الصديقات العراقيات..مات أثر أزمه قلبيه ولم يستطع أهله نقله الى مستشفى فى بغداد نتيجه لأغلاق الطرق أثر عمليات للمقاومه..
من بعيد أرى الدوله المصريه تتحلل..تصادم قطارات..غرق عبارات..فساد مابعده فساد..سمعت قصص ماأنزل
لها الله من سلطان عن الفساد أثناء زيارتى للقاهره هذا الصيف
التوتر الطائفى انفجر عده مرات ولازال يهدد باﻷنفجار وسط تجاهل غريب من الحميع ماعدا المكرر السخيف عن الوحده الوطنيه والنسيح الواحد
رحم الله سيدنا ومولانا نجيب محفوظ أول من أثرى روحى وعقلى..أول قرأتى الجاده كانت الثلاثيه..ربما كنت أيامها فى الثانيه
عشر..ولازالت صور ومقاطع كامله منطبعه فى ذهنى..
."فهزت رأسها فى حيره وقالت:
-أختك تقول أنهم قبضوا على عبد المنعم ﻷنه من اﻷخوان المسلمين.لماذا يقبضون على المسلمين؟-
الحكومه تظنهم يعملون ضدها..
ـوأحمد؟!قالت أنه..نسيت الكلمه يابنى!.
-شيوعى ؟الشيوعيون كاﻷخوان فى ظن الحكومه!
-الشيوعيون؟!أشياع سيدنا على
؟فدارى كمال أبتسامه وقال:
-الشيوعيون لا الشيعه هم حزب ضد الحكومه واﻷنجليز !"
حوار بين "امينه" الأم و"كمال عبد الجواد" الصفحات اﻷخيره من "السكريه..
وقصص أمى عن مصرع الحسين وهى تبكى.. ليالى رمضان فى رحاب مسجده ..وحكاوى أكبر خالاتى سنا -رحمها الله- عن مجلس اﻷولياء وعلى رأسه أم العواجز السيده زينب..يقضى بين المسلمين..تراث حب آل البيت..قرأتى للتاريخ وتحيزى اﻷجتماعى للفقراء والشيعه ضد الخلفاء اﻷغنياء كل هذا لم يجهزنى للوضع السوريالى الحالى ...
**أواخر هذا الصيف الساخن الدامى كان على أن أرقص برشاقه قافزا مع غيرى بين المواقف السياسيه..نؤيد حزب الله الشيعى فى مواجهته مع أسرائيل..ونلعن شيعه العراق لقتلهم سنته
نهتف للأسد الصغير-وارث ابوه- ونلعن مبارك الصغير-المرشح لوراثه أبوه أيضا-..نصرخ تأييدا لحكومه حماس المنتخبه ديموقراطيا..ونطالب بأسفاط حكومه السنيوره المنتخبه ديموقراطيا أيضا..مع أيران وبرنامجها النووى..وضد أيران والمد الشيعى..وغيره.. وعيره
من معطيات العام الماضى لاأظن العام الحالى سيكون أفضل وربك يستر

8 comments:

Yasser_best said...

المشهد مرتبك.. ولا أحد يعرف من سيصعد إلى "خشبة المسرح" ومن سيبقى في الكواليس حتى إشعار آخر
والسبب؟
بل قل الأسباب..يا سيدي الفاضل هناك غياب كامل للشفافية ونهج المصارحة.. فضلاً عن تغييب الوعي وإرادة الشعوب..وتخاذل الكثيرين ممن يكتفون بمصمصة الشفاه والاحتجاج الشفوي المؤقت كلما وقعت على رؤوسهم كارثة من العيار الثقيل.. وكلما رأوا واقعهم في المرآة
أما نحن.. فإن المواقف السياسية المكيافيلية تصيبنا بالحيرة وتربك حساباتنا وربما مواقفنا. وعندمانتوسم في هذا الطرف أو ذاك خيراً نتعلق به كأنه قشة في محيط مضطرب..إلى أن تتكشف الملامح الحقيقية ويتضح لنا مدى الزيف لدى البعض ممن يرتدون مسوح الاتنتماء للوطن في حين أن انتماءهم الحقيقي للمصالح الشخصية أو شبكة المنتفعين أوالطائفة
عندك حق يا دكتور..إنها "خيبة بالويبة"

علاء السادس عشر said...

عزيزى خالد
نستطيع أن نقول أن الوطن العربى فى الخلاط,حروب فى العراق ,الصومال, لبنان, السودان, فلسطين يعنى خمسة بلاد من ثلاثة وعشرين بلد فى حالة حرب حوالى ربع الوطن العربى وفى نفس الوقت فمعظم البلاد العربية تحت حكم دكتاتورى فاشى وكلها تغلى تحت السطح , ربما دول الخليج فى حالة أستقرار وقتى بسبب وضعها الأقتصادى والموقف سوف يتغير ربما فى غضون عشرة أعوام .أما الصراع السنى الشيعى المؤجل منذ العصر الأموى فهو قد بدأ على يد صدام والخومينى وهاهو يتأجج ويشتعل كل يوم.هناك عداء عربى عربى /اسلامى مسيحى /سنى شيعى/وفى ظل هذه الظروف يبدو أن الوطن العربى فى الخلاط ومن الصعب التنبأ بالنتيجة
أكرر عبارة الدكتور ياسر
عندك حق يا دكتور..إنها "خيبة بالويبة

أبوفارس said...

د.ياسر شاكر على المرور والتعليق الواعى..كويس أحسن كنت فاكر نفسى الوحيد اللى أصابه الدوار ولايستطيع ملاحقه ولافهم منطق المواقف السياسيه البهلوانيه المطروحه حاليا..
د.علاء..أوافقك تماما فى توصيفك "الخلاط" لهذا يصيبنا الدوار والغثيان..
أظن المشكله تكمن-وده تفسير مبسط ومخل-فى عدم قدرتنا على اﻷمساك بالتناقض اﻷساسى وتجنيب التناقضات الفرعيه ولو الى حين ...هل هو بين السنه والشيعه..بين المسلمين والحضاره الغربيه ككل..بيننا كدول ومجتمعات متخلفه وبين نظام عالمى غير عادل ..والا حاجه تانيه خالص لاأعرفها..وطبعا بناء على تحديدنا للتناقض اﻷساسى نستطيع تحديد أعداءنا وحلفائنا ..الخ..والا أهى أيام بنقضيها وخلاص..
تحياتى ومودتى ...خالد

عصفور المدينة said...

الأردب ست ويبات والويبة 11 لتر كيلا وحدة حجم
وهي أيضا 4 صاعات أي ما يقابل 12 كيلو أرز تقريبا
المهم أنا وراك وراك يا د خالد بالأسئلة أعود لمناقشتي السابقة معك لو تذكرها فعلا المسائل واضحة من العدو ومن الصديق والتأييد المذكور لتلك الجهة أو تلك هو عواطف مباشرة وسريعة غير مدروسة نحن فعلا في الخلاط والخلاط شغال وغطاه مفتوح كمان

Ossama said...

عزيزي الدكتور خالد
من الممكن طبعا
ان اقول ان العام السابق كان عام انكسارات وانهزامات و بلح امهات واتباكى على اللبن المسكوب
لكن في تصوري واعتقد انني لست مخطأ
ان كل هذا لن يفيد
وهنا استعير كلمة ماركيث اديب كولومبيا الكبير الجميل الذي تربينا منذ السبعينات على ادبه
حين قال في حديث له
الناس لا تحتاج لمن يقول لها انت جوعانة و انت مرهقة
وانت مستغلة....فهم يعرفون كل هذا
الناس في حاجة الى ادب جديد


اتصور نحن في حاجة لخطاب جديد
لنأخذ على سبيل المثال سوريا مثلا
كان الكل يراهن عام 2005 على انهيار سر يع للنظام السوري و لم يحدث
وهذا ليس معناه تأييد النظام ارجو الا تفهمني بشكل خاطيء
اقصد ان الرؤية الكابوسية الابوكاليبسية هي من ملامح الخطاب الانتحاري
السؤال في تقديري
هل الفوضى التي تبدو على السطح في المنطقة العربية ممكن تفسيرها وقراءتها و بالتالي تجاوزها...اجدني هنا مضطرا الى ان اقول نعم كبيرة
واستعير من تعليق لحضرتك عندي
ان تطور قوى الانتاج والبنى التحتية لم يواكبه تطور مماثل في البنى الفوقية المؤثرة ولا بد من حدوث هذا التطور و دفع الاستحقاق التاريخي

اتصور ان العام الماضي قد شهد احداث كثيرة مهمة و لم نتذكرها
منها على سبيل المثال وقد يكون حادثا في الظاهر غير مهم
الدور الذي لعبه المدونون في الكلام عن ظاهرة السعار
ومنها ايضا تزايد استخدام الانترنت على مستوى المنطقة
ومنها ايضا
ازدياد عدد القنوات الفضائية واتاحة الفرصة لاصوات جديدة

التناقض الرئيسي في المنطقة سؤال ماوي النزعة و اعتقد ان فكرة التناقض الرئيسي مثلها مثل الكثير من المفاهيم والافكار قد تعولمت او تكوكبت
اي اصابتها حمى
Globalization
وبالتالي فعلينا اما ان نتجاوزها او نفكر فيها بشكل جديد
الكلام التبسيطي عن معاداة الامبريالية يتناسى ان ايران مثلا كقوة اقليمية تمثل امبريالية مصغرة و تطمح للهيمنة على المنطقة بل وتحتل
اجزاء منها وتطالب باجزاء اخرى
وتستخدم قوى موالية لها للضغط في مجالات الصراع مع الامبريالية الاكبر و تعديل توازنات القوى في المنطقة
وهو موضوع ناقشناه كثيرا ومازلنا نناقشه
آسف للتطويل يا جميل
وسعدت كثيرا بهذا الحوار المستمر معك يا دكتور

أبوفارس said...

عزيزى محمد "عصفور المدينه" تحياتى وياباشا أنت تشرف فى أى وقت..وتحت أمرك..وكا قلت لك قبلا أنا مبسوط من أسلوبك الراقى فى النقاش..,اذا لم يستطع أثنان متعلمان مثلنا أن يختلفا بتحضر يبقى قعلا مافيش فايده..ويعدين جبت المعلومات اﻷثريه دى منين؟ دا أنت طلعت معلم أهو...
عمنا أبايحيى..لالبن مسكوب ولازبادى ف الخلاط..ده مجرد توصيف للعام الماضى من وجهه نظرى..من وجهه نظرك هناك مظاهر أيجابيه هى اﻷهم..أحتمال..واحد تالت شايف أنها سنه زى الفل"قصمنا فيها جيوش الصليبين فى العراق وأفغانستان وهزمنا أولاد القرده والخنازير فى جنوب لبنان...ومازالت كلمه الله هى العليا...وخرجت بناتنا للدفاع عن شرفهن وحقهن فى أرتداء الحجاب من لندره للقاهره....الله أكبر" أو آخر شايف أن "البيزنس تمام التمام والحكومه بتبيع القطاع العام بتراب الفلوس وتنسف الروتين نسفا ليستطيع رجال اﻷعمال من أمثالى التقدم واﻷزدهار.. وكله ف حب مصر.."
وغيره..العالم يركض ركضا لدرجه أن بعض المشاركين فى قمه دافوس فى سويسرا هذه اﻷيام بيطالبوا بالتمهل.. الصين اليوم أعلنت نتائج العام الماضى( ٢٠٠٦)حققت نمو ١٠,٧% وستصبح تالت أقتصاد ف العالم مكان ألمانيا خلال سنتان أو تلاته..وغيره من المؤشرات اللى تصرخ فى وجهنا "فات الميعاد" و"أنتهى الدرس.." الطبقه المتوسطه الجديده مش حايتعدل وعيها من الهوا كده..أما مصيبه أجتماعيه أو هزه ثقافيه تدك كل المسلمات دكا..وأهمها فى نظرى السرطان الدينى اللى خنق المجتمع كله.. هل يكفى لذلك ٢٠٠-٣٠٠ مدون بيقروا لبعض ..؟؟لاأظن..طب بأدون ليه ..؟؟أولا عشان ماأطقش وأموت بدرى ثانيا تخليص ضمير.. اﻷهم أنى تعرفت على ناس زى الفل زى حضرتك ود.ياسر ود.وليد ود.علاء وغيرهم وده أهم أحداث العام الماضى بالنسبه لى ولايندرج تحت الخيبه على اﻷطلاق...تحياتى يادكتره..وصباحك زى الفل..خالد

عصفور المدينة said...

مصدر المعلومات عن المكاييل كتب الشرع ولسان العرب :)
حاجات تاريخية
أما عن الخلاف فنحن لسنا مختلفان في حقيقة الأمر وأنا أعرف ذلك جيدا بدليل أنني أواظب على اختبار مدونة سعادتك يوم ويوم مثلا
الذي أعرفه فعلا أننا كلنا نرى الواقع المضطرب المتناقض ولكن نختلف فعلا في النظر إلى جذور المشاكل وردود الأفعال الفعلية أو النفسية عليها كما يبدو أيضا من مقال حضرتك "التجربة الكندية"
فهناك مثلا(التجربة الكندية) كما هو هنا ترى حضرتك مقارنة بين واقعين مختلفين تماما والمشكلتان لهما جذور نريد أن ننظر لها بعمق تاريخي :) وجغرافي
تابع أيضا لأجل الإيضاح ما يحدث الآن في لبنان وما يحدث في فلسطين ودافوس حتى يتبين أن العملية فعلا معسكرين كما أوضحه بوش إما معنا وإما ضدنا فهي فعليا مقسمة إلى معسكرين من وجهة نظرهم
المواضيع فعلا كما أشرت حضرتك مختلطة جدا وهذا ما يسمى في الشرع "فتن" يعني تصبح الأمور مختلطة حتتى لا يتميز الحق من الباطل فينبهر بعض الناس بالباطل ويسيرون خلفه لخفاء الحق والتحسينات التي تضاف إلى الباطل فتظهره حقا من قبيل التأثيرات الإعلامية ومقتل إبن لحسن نصر الله ووقوف مقتدى الصدر في وجه الاحتلال كام يوم وانتصار كمال أتاتورك في معركة عسكرية وووو

Malek said...

دكتور خالد الجميل
يبدو انني لم اوضح مقصدي من المداخلة يا عزيزي
ولذا ارى ردك اتى بعيدا بعض الشيء عن المداخلة
او قد تكون لا تريد الرد و تريد المزيد من التنفيث عن غضب كامن في صدرك على الاوضاع
وهنا ايضا ارى انني لم اوضح ما اريده بجلاء
لان مضمون وهدف مداخلتي كان اساسا وتحديدا رفض فكرة الغضب الكامن و التنفيث
ودعني ابدء من تدوينة حضرتك الثلاثية الرائعة العالم من حولنا
قلت لحضرتك اكثر من مرة سواء في حواراتنا او في مداخلات على اكثر من تدوينة وفي اكثر من مدونة انها من اجمل ما قرأت حقا
وهي مفيدة جدا لمن يريد ان يقرء ويستوعب و يفهم وليس من يمتلك رؤية جاهزة معلبة او مقياس فوري لمعرفة الامور
معلومات دقيقة من مصادر موثوق بها موثقة
و تحليل منطقي نفاذ مفيد
وربط بالواقع في اطار علمي موضوعي لا تغيب عنه الرؤية الذاتية التي تمثل المنهج والتحيز المحمود الذي يميز صاحبه ولا يحيزه
واخيرا تساؤلات مشروعة تضع اي قاريء على طريق البحث الجاد


فين بقى انك بتكتب عشان تنفث؟؟؟
ده بحث جاد وحقيقي وجميل ومفيد جدا
وده اللي بحاول اقول لحضرتك عليه من الاول
مفيش داعي لاننا نشوف الواقع ابيض او اسود او نص كوباية مليان او نص فاضي

ما طرحته من احداث في تصوري هامة
هي في تقديري الشخصي تعبير عن تغيرات كمية ادت الى تغير كيفي
بمعنى ازدياد ظاهرة التدوين الناتج عن ازدياد عدد المتعاملين مع الانترنت وهي في ذاتها تطور هام جدا في ادوات الانتاج وقوى الانتاج ادى الى تغير رهيب في مفهوم الاقتصاد وايضا في مفهوم العمل
اقول هنا ان ازدياد ظاهرة التدوين تحول الى اثار ظهرت في اهتمام الصحافة غير الحكومية بالمدونين منذ صفحات الدستور في عام 2005
و سرقة الصحافة غير المملوكة لمجلس الشورى لتدوينات المدونين في عام 2006
واخيرا اهتمام الاعلام الرسمي بالظاهرة عبر دعوة المدونين الى البرامج التلفزيونية و استكتاب بعضهم في الصحف الحكومية وغير الحكومية وخاصة بعد نشر موضوع السعار الجنسي والتحيلات حوله الخ....
كل هذه الظواهر وانا لا اتحدث كما ترى وبوضوح عن مضمونها ولا اتفق او اختلف مع اي شيء فيها انما ارصد شكلها و اضعها كوقائع لا احبذها او ارفضها
تستطيع فقط ان تكذبها او تصدقها
اقول ان كل هذه الظواهر هي بمثابة مؤشر على تغير كيفي في حالة التعاطي الاعلامي مع الواقع
وستحدث تغيرات اخرى وهذا هو توقعي الذي كتبته عام 2003 في اول دراساتي حول الخطاب الانتحاري الموجودة في مدونة اسامة وهي التدوينة رقم 1 في يناير عام 2006
وهي دراسة مكتوبة منذ 2003 ورفضت الصحافة نشرها
بمعنى انا اتصور ان اهمية الحدث تكمن اساسا في اعتراف السلطة بخطابها الذي ارى انه اقرب الخطابات الى الواقعية بحكم وجودها في السلطة اي بحكم انها مجبرة على التعامل مع واقع بحق
بوجود خطاب جديد لفيس الخطاب الانتحاري المعارض او السلطوي الذي تمرست على التعامل معه سواء امنيا او فكريا عبر استيعابه في قنوات شرعية او موازية الخ
ومحاولة استيعاب المدونين والتي اتخذت فكرة محاولة عمل جمعيات لهم او كبتهم او حتى التعامل معهم امنيا مثلما حدث مع المدون عبد الكريم سليمان
الخ...هي تعبير عن هذا التغير الكيفي
وببساطة يا دكتور انا احاول مرة اخرى رصد المظاهر الشكلية التي تؤدي الى تغيرات في الخطاب الانتحاري
فكي تتبنى الطبقات او الشرائح المؤهلة لحمل خطابا بنائيا هذا الخطاب لابد من تواجده وظهوره و اتضاح ملامحه
شكلا اولا ثم مضمونا فيما بعد
بخصوص عدد المدونين فهو في آخر احصاء حوالي 6000
و لكن العدد غير مهم ولكن دلالة الحادثة هو ما اشرت اليه
وانا هنا كي لا افهم بشكل خاطيء مرة اخرى لا اقول ان التدوين هو امل مصر ولا الحل الخ
فانت تعرف جيدا انني لست من انصار هذا الكلام
اقول وبوضوح ان هذه الظاهرة تمثل احد الظواهر الهامة والتي ينبغي متابعتها في اطار تكوين وبناء خطاب جديد
هناك ظواهر اخرى في مجالات اخرى؟؟
نعم
هل استطيع ان اذكر بعضها؟؟
نعم الموبايل وتحوله الى مهنة وقدرته على فتح ابواب رزق الخ
السياحة البيئية الخ
اقصد ان مايريد الرصد الايجابي عليه التوغل في الظواهر الاجتماعية الدقيقة على المستوى الميكرو ورؤية الخطاب البنائي المبعثر والذي ارى وهنا انا ادخل في جانب التوقع
انه يتبلر بشدة وقوة
خالص المحبة
اسامة