Saturday, July 14, 2007

محامى أسمه "نبيه الوحش" قدم بلاغ للنيابه ضد ساويرس وهانى جرجس فوزى...حلو
وزعم البلاغ ، أن فوزي قام بإنتاج وبعرض وتوزيع أفلام سينمائية مدعومة بأموال ساويرس، "، تصور النساء المسلمات على أنهن عاهرات ورجالهن بأنهن يقومون بأدوار قرني والديوث على حد تعبير البلاغ.
واعتبر أن هذه الأفلام تكرس الفتنة الطائفية وتحارب الحجاب وتنشر الشذوذ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر "عفاريت الأسفلت"، "استغماية"، "علاقات خاصة"
أما المصرى اليوم فنشرت أن أحد المحامين -وهو مسلم بالمناسبة - قدم بلاغا ضد الشيخ "محمد حسان"..!! , يتهمه بإزدراء الدين المسيحي إذ ينعت الإنجيل _في شريطين بعنوان تحريف الإنجيل و قصة الصلب _ : بالكتاب الجنسي الذي يتقزز منه و يخاف لو إطلعت زوجته على ما فيه من مشاهد ساخنة و أن به كلام أقذر و أخطر من كتب السوق الجنسية...إلخ
واعتبر أن هذه الشرائط تكرس الفتنة الطائفية
و
فى التحقيق مع القرآنين سألت نيابه أمن الدوله "المتهمين" أن كانوا يصلوا السنه..!!؟؟
. واﻷهلى غلب الزمالك تانى..ولا عاشر..الله أعلم
حاجه سورياليه خالص..جزء من اللوحه اﻷكثر سورياليه فى شرقنا اﻷوسط السعيد..
مشكلتى أنى أدور فى دوائر لاعلاقه لها بهذه الخزعبلات..
فى اﻷسابيع القليله الماضيه..حضرت دوره تدريبيه بحكم المهنه..كصيدلى أعمال مره أو أثنان كل أسبوع فى عياده لعلاج اﻷدمان..
سيبك من الدوره نفسها..
نقاش جاد وحاد أندلع بين الحاضرين أثناء الغدا حول الماريجوانا ومعقوليه تجريم حيازتها وأستعمالها..
وجهه نظر مع التجريم تقول باﻷرقام..أن الكنديين أعلى نسبه من مستخدمى الماريجوانا فى الدول الصناعيه تقريبا أربع أضعاف الدول اﻷخرى..يزيد على ذلك أن نوعيه الماريجوانا المستخدمه فى كندا أقوى من أى بلد أخر ﻷحتوائها على نسبه ٢٠% من المواد الفعاله "كانبينول ومشتقاته"...
وتلك مشكله حقيقيه..
أنبرى طبيب يفند ذلك بتأكيده أن اﻷضرار الصحيه للماريجوانا أقل بكثير من الدخان العادى وبالتأكيد من الكحول..والتكلفه اﻷجتماعيه لمدمنى الكحول أكبر بكثير منها لمستعملى الماريجوانا..
أخر ركز على أن لوبى صناعه الكحوليات -المقبوله أجتماعيا فى الغرب-وراء تجريم الماريجوانا..
وفى حاله كندا..فأمريكا تضغط وبشده ضد أى محاوله للسماح بأستعمال الماريجوانا بشكل علنى..ليه..؟؟
دى كانت جديده عليا..
المجتمع اﻷمريكى يستعمل جرائم حيازه وأستعمال الماريجوانا كأحد ميكانيزمات قمع اﻷقليات من سود وهسبان..!!٤٠% من السود والهيسبان فى المجتمع اﻷمريكى حلوا ضيوفا على السجون بأشكالها المختلفه ولمدد متفاوته..أكثر التهم شعبيه هى حيازه أو اﻷتجار بالماريجوانا..
أنا طبعا بأسمع وأتفرج وفكرت..الناس دى تستطيع مناقشه أى شئ ولاتخشى اﻷختلاف ولاتجرم بعضها البعض حين تختلف...
.ومساء الفل..!!
بالصدفه جائتنى دعوه لحضور جلسه لمناقشه مشاكل العماله المؤقته فى كندا..وطبعا رحت..مش ندوه بالظبط هى زى محاوله تجميع وتنظيم ﻷشكال مختلفه من المجتمع المدنى والمهتمه بالمشاكل التى يقع فيها العمال القادمون بشكل مؤقت للعمل فى كندا..
مش مهم أتقال أيه!!؟؟
مالفت نظرى أولا هى الجديه الشديده فى مناقشه الموضوع..من كافه الزوايا..النقد الحاد اللى وجهه البعض للحكومه..والبرلمان المتقاعس..والبيزنس اللى بيستغل العماله القادمه..
ومعظم المتحدثين كنديين مريحين ومتطوعين ماحدش جاى كجزء من وظيفته..ولاحياخد مليم على الحضور بالعكس البعض جاى من بعيد وضارف من جيبه لحضور التجمع ده..
الجديه واﻷهتمام وسعه اﻷفق يغلفها أحساس عميق بالتضامن وكراهيه الظلم..

12 comments:

Iskanderani said...

سيدي العزيز د. خالد؛

ياسيدي انت تتحدث عن قافتين مختلفين تماما بالذات في الاوساط المثقفة في كلا من المجتمعيين : أولا في دول نشأتنا لا توجد ثقافة المناقشة الحرة بدون تجريم للاخر اذا اختلف الامر ومبداء "أنا مين؟" وكيف يجرؤ علي مناقشتي في رأيي الذي اعرضه وهنا تلاحظ جنون العظمة المسيطر علي الكثيرين ونرجسية الشخصية"

ثانياٌ اسلوب وثقافة المناقشة في المجتمعات والمؤتمرات العلمية هنا ومدي إختلافها كلياً عن الاولي. ياسيدي لايوجد فروق عند المناقشة ولا يوجد عندهم جنون العظمة و الشخصيةالنرجسية بل سعة صدر حتي لو لم يتفق معك في الرأي
فلن تعيش عند المناقشة انقلاب وجه أو أيدي مرفوعة متوعده ومُهددة

تحيات إسكندراني في بلاد الله الواسعة

bocycat said...

ابو الفوارس
***********
اعتقد ان هى دى الفتنة الحقيقية صحيح ساويرس وهانى جرجس فوزى مسيحين لكن ليه الفنانين المسلمين قبلوا الادوار دى ؟؟ وبعدين ما يبصوا للمخرجة المسلمة اللى بتخرج افلام لا تقل فى مضمونها والبلاوى اللى فيها عن الافلام اللى حضرتك ذكرتها _ انا عارفة انه مجرد نقل لخبر _ وعشان اكون اكثر مصداقية انا لم اشاهد الافلام دى عشان عندى بنات ومينفعش يشاهدوا مثل هذه الافلام _ وعلى فكرة انا مش بدافع عن المخرج او المنتج ده مجرد رأى ,, اما بقى جدية الندوات والمناقشات فذلك يرجع لثقافة البلد وحضارتها ومستوى ثقافة ورقى القائمين على مثل هذه الندوات .. تحياتى لك موضوع جميل

ابو احمد said...

مساء الفل ياأبو فارس
انت بتتكلم عن مجتمعين مجتمع بيتفتت
ومفلس ومجتمع واعد عندة اجنده للمستقبل مجتمع ماشى لقدام ومجتمع ماشى للوراء انت أنا عارف مش ممكن تكون بتعايرنا بتخلفنا لان الحاله ياأبو فارس اصعب مما تتصور
ولك منى اف تحية

أبوفارس said...

مساء الفل ياأبوأحمد..
طبعا لابعاير ولايحزنون..
أنا مجرد بأفضفض عن حاجه بتحصل لى..
ﻷنى أدور فى دوائر مختلفه..فلاأستطيع سوى المقارنه والتى عاده ماتكون مؤلمه ليا أولا..
أتابع بأهتمام اﻷضرابات العماليه وأشكال اﻷحتجاج العفوى المتصاعده ومش عارف حجمها ولاتأثيرها وهل هى دى الحل..
تحياتى..وسلامى لكل الشعب عندك..خالد

MaLek said...


الأستاذه اللي كتبت ان هاني جرجس وساويرس مسيحيين وليه المسلمين قبلو الادوار دي ؟
حضرتك يا استاذة اتفرجتي على فيلم واحد من دول؟
عفاريت الأسفلت ؟ايه تعليقك على الادوار يعني ؟
بحب السيما"ضمن الأفلام المقدم ضدها الته"ايه تعليقك على الادوار بردو ؟
إستفماية وعلاقات خاصة فيلمين لشباب جداد جدا ولسه بيحاولوا يعملوا حاجه,مالها الادوار هنا بردو ؟
حضرتك قبل ما تنقدي وتضايقي تعرفي حاجه عن الافلام دي ؟
طب حضرتك ليه معلقتيش على ابونا محمد حسان اكبر حرامي واغنى اغنياء المنصورة وطبعا كله في الحلال يامعلم لما ان الانجيل كتاب جنسي؟
عارفه الازمه ايه ؟ ان ممكن حد يطلع اسقاطات من القرءان ويقولك دي جنسيه
ايات النكاح الخ
يعني شوية حيادية عشان الامور تمشي والنبي
تدوينة جامده يا دكتور

أبوفارس said...

تحياتى ياأسكندرانى..
قديما قالوا اﻷختلاف رحمه..اﻷن اﻷختلاف ضروره..وأداره اﻷختلاف والخلاف هو قلب المجتمعات الحديثه ..
أبسط تعريفات الديموقراطيه أن تسمع مالايرضيك..
وطبعا رفض اﻷختلاف مبدئيا لابد وأن يؤدى للنرجسيه كما أوضحت حضرتك..
مشكلتنا -أنت وأنا وغيرنا-كما قلت ﻷبوأحمد أننا ندور فى دوائر مختلفه والمقارنه دائما شئنا أم أبينا تفرض نفسها ...
تحياتى وخالص مودتى..بس والنبى ماتنساش الطلب بتاعى ف مدونتك..خالد

أبوفارس said...

سيدتى..
bocycat
أظنك لم تفهمى قصدى مما كتبت..
أنا أتعجب من ممارسات يبدو أنها أصبحت روتينيه ومقبوله اﻷن وأنا أظنها كارثيه ..
بلاغات للنيابه عن أفلام وأزهر وكنيسه يتدخلوا فى السينما والكتب والروايات..
وكمان عدم صلاه السنه أصبحت تهمه تحقق فيها نيابات أمن الدوله..
لاأظن "كافكا" أو "ماركيز" وصل خيالهم لتلك الدرجه..
المؤلم أنها تحوز على موافقه من نسبه محترمه من الناس حتى المتعلمين منهم وتلك أعتقد أنها كارثه...تحياتى..خالد

أبوفارس said...

مالك مرحبا بك..
شاكر على الزياره والتعليق..
مدونتك من أهم ماتابع..
ولو كنت لم أعلق عندك الا مرتان أو تلاته..
أتفق معك فيما قلت ١٠٠% وهذا كان قصدى مما كتبت..
تحياتى ياولد عمى وربنا يحميك..خالد

ابو احمد said...

صباح الفل ياأبوفارس
بالنسبه للاضرابات العمليه هى العمل
السياسى المحترم الوحيد فى الساحه السياسيه مند فتره طويله صحيح هى مازالت مطالب فئويه لم تضنج لكن
التطور الطبيعى ليها هو انها سوف تصبح عمل سياسى ناضج

ولك منى الف تحيه

bocycat said...

لا حول ولا قوة الا بالله .. انا علقت على اول فقرة فى المقال واعتقد انى فهمتها وده كان رأيى والاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضبة وعلى فكرة انا لا بهاجم ولا مع ولا ضد .. ولو الكونت بتاعتى ضايقت اى حد ممكن يلغيه بسهولة انا مش بزعل عشان كل واحد حر .. تحياتى

أبوفارس said...

ياسيدتى لازعلتى حد ولاحاجه ومش حايحصل أنى أشيل كومنت مهما كانت أو أحسن أقفلها من بابه..حضرتك قلتى رأيك..وأنا شخصيا أختلفت معه..وزى ماقلت أنا فى كومنت تانيه..اﻷختلاف أصبح اﻷن ضروره..ولو مافيش أختلاف يبقى فيه حاجه غلط..المهم هو كيفيه أداره هذا اﻷختلاف والخلاف لو حصل..ولو أحنا المتعلمين المثقفين اللى عندهم أهتمام وبيدخلوا النت يتناقشوا مش حانعرف نختلف تبقى مصيبه ويبقى فعلا مافيش فايده..أقرء تعليقاتك فى مدونات أخرى ولاأختلف معك فى كثير منها..وحتى لو حصل..فلك عميق اﻷحترام..وأهلا ومرحبا بك وبأرائك مهما أختلفنا..تحياتى..خالد

طبيب نفسي said...

طبعا يا دكتور خالد الاختلاف لايفسد للوز قضية ..
أنا شايف أن الافوكاتو نبيل راجل مسلم طبعة 2007 يعني محسن وع الموضة .. وبما إنه وحش فلازم يخاف علي سمعة المسلمين والمسلمات .. وبما إنه حمار حصاوي نسي يقول ان عفاريت الاسفلت من اخراج اسامة فوزي وتمثيل جميل راتب يعني مؤامرة فزيعة علي الاسلام طيب القلب.
أما التاني اللي رفع قضية علي الشيخ حصان نسي ان الشيخ الشعراوي قال نفس الكلام علي شاشة التلفزيون المصري وازيدنك عمر عبدالكافي والشيخ كشك والشيخ بصارة والشيخ مربي خرز البقر.
الاهلي والزمالك .. ياعم الزمالك ده كان بيوزعوه علي البطاقة أيام الكساء الشعبي.
الماريجوانا في امريكا ده موضوع كبير نتكلم فيه في التليفون.


سلام